كن في الدنيا كانك غريب او عابر سبيل
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التهاب الأذن الوسطى والأذن الغرائية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رباب



عدد الرسائل : 23
تاريخ التسجيل : 25/02/2009

مُساهمةموضوع: التهاب الأذن الوسطى والأذن الغرائية   السبت يونيو 27, 2009 4:40 pm

ما هو التهاب الأذن الوسطى ، وما هي الأذن الغرائية ؟

يشير التهاب الأذن الوسطى إلى وجود سائل خلف غشاء الطبل داخل الأذن الوسطى ، ويتنوع نمط هذا السائل ، لذا نجد تطوراً للمرض من " التهاب الأذن الوسطى الحاد " مرورا إلى " الأذن الغرائية " ( التهاب أذن وسطى مع وجود انصباب ) .
ففي حالة التهاب الأذن الوسطى Acute otitis media يكون غشاء الطبل محمراً وكامداً مع وجود سائل أو قيح خلفه ، وغالباً ما يترافق مع ألم وحرارة . بينما الأذن الغرائية Glue Ear تحدث غالباً بشكل تالي لالتهاب الأذن الوسطى الحاد أو قد تحدث بشكل منفرد ، وفي الأذن الغرائية يتوضع السائل خلف غشاء الطبل ولكن دون وجود حرارة أو التهاب في غشاء الطبل أو تكدمه ، وقد يكون غشاء الطبل في بعض الحالات منسحباً للداخل بدرجات مختلفة .




ما هي أسباب التهاب الأذن الوسطى الحاد Acute Otitis Media Causes ?

تحدث معظم حالات الإصابة بالأذن الغرائية والتهاب الأذن الوسطى في الطفولة الباكرة ، وذلك نتيجة لسوء وظيفي في نفير أوستاش الذي يصل الأذن الوسطى مع الجزء الخلفي للأنف . يسمح نفير أوستاش بدوران الهواء من خلال الأذن الوسطى كما يسمح للمادة المخاطية بالنزوح من الأذن الوسطى إلى البلعوم ، ويكون هذا النفير عند الأطفال أصغر وأوسع وأقصر ، ومن السهل بالنسبة للأحياء الدقيقة (جراثيم وفيروسات) الدمممم عبر النفير مما يسبب تورم في نهايتي النفير وزيادة في إنتاج المخاط في النفير مما قد يسبب انغلاقه .




هل لدى بعض الأطفال تأهب لتطور التهاب الأذن الوسطى أكثر من غيرهم؟

حالياً نعلم بعض عوامل الخطورة ، لكن ليس كل الأسباب التي تؤدي إلى تطور التهاب الإذن الوسطى عند الأطفال ، وتشمل أهم عوامل الخطورة :
1. قصة عائلية للالتهاب الأذن الوسطى .
2. التماس مع مدخني السجائر ( مدخن سلبي) .
3. التماس مع أطفال آخرين في سن ما قبل المدرسة (الحضانة) .
4. ليس هناك دليل واضح يورط المحسسات كسبب في تطور التهاب الأذن الوسطى .
5. هناك بعض المؤشرات المحددة والتي تربط الرضاعة الصناعية في تطور التهاب الأذن الوسطى باكرا .




ما هي أعراض التهاب الأذن الوسطى؟

يتجلى التهاب الأذن الوسطى بألم أذن شديد ، حرارة ، انزعاج ليلي ، ونقص سمع .
- تكون معظم الاختلاطات الخطيرة ( مثل انثقاب الطبلة مع سيلان أذن ، أو التهاب الخشاء ، أو التهاب السحايا) غير شائعة في حالات التهاب الأذن الوسطى ، ولكنها ممكنة الحدوث ، وفي الحقيقة قد تحدث أعراض قليلة حتى بوجود التهاب أذني شديد .

- تكون أعراض الأذن الغرائية قليلة ، فلا نلاحظ ترفع حروري ولكن قد يبقى ألم الأذن وخاصة ليلاً حيث يكون الطفل مستلقياً ، وغالباً يوجد نقص سمع والذي قد يكون قليلاً عند بعض الأطفال أو أن يتطور عند آخرين بحيث يحدث تأخر في النطق والكلام لسنوات عديدة وهذا ما يؤخر التعلم في سن ما قبل المدرسة حيث قد يعتقد الوالدين ، وبشكل خاطئ ، بأن الطفل يتجاهلهم . وقد يحدث خلل في توازن الطفل في بعض الحالات .




كيف يمكن تشخيص التهاب الأذن الغرائية؟

1- استخدام المنظار الأذني الهوائي هو الوسيلة الأفضل لتشخيص التهاب الأذن الوسطى ، حيث يقوم بذلك طبيبك . يقوم الطبيب بفحص مجرى السمع الظاهر وغشاء الطبل وإجراء ضغط داخل الأذن مما يؤدي إلى حركة ضعيفة في غشاء الطبل وهذا يؤكد وجود الأذن الغرائية .

2- قياس مقاومة غشاء الطبل Tympanometry يفيد في تقييم حركة غشاء الطبل ويعتبر مشخصاً للأذن الغرائية ، وليس بالضرورة أن يعطينا فكرة عن سمع الطفل . فهو فقط مؤكد لوجود الأذن الغرائية لحظة إحداث الاختبار .

3- تخطيط السمع مهم جداً في وضع تشخيص الأذن الغرائية ويحدد مدى تأثر السمع عند الطفل ، ويجب إجراء التخطيط في وقت مكبر عند الأطفال ما بين عمر 2 - 3 سنة .




ماذا تتضمن المعالجة ؟ وهل هي ضرورية؟

علاج التهاب الأذن الوسطى الحاد

المعالجة بالصادات ضرورية في التهاب الأذن الوسطى الحاد ، وهي ذات تأثير واضح في إزالة الألم والحرارة وتخفيف خطورة الاختلاطات الناجمة عن الالتهاب الحاد . وهناك بعض الخلافات حول فائدة الصادات ، فبعض الأطباء يعتقد أنه لا ضرورة لإضافة الصادات في التهاب الأذن الوسطى الحاد عند الكبار ولا عند الأطفال الأصحاء وحيث أن هذا الاعتقاد لم يثبت بعد فإن أغلب الأطباء يميلون لمعالجة الأطفال وحتى الكبار بالصادات .
- الباراسيتامول مفيد أيضاً للأطفال في تقليل الحرارة والألم .
- يستطب تطبيق أنبوب التهوية (المرسان) Grommets في الهجمات المتكررة لالتهاب الأذن الوسطى الحاد ، وليس هناك رقم محدد لعدد مرات تكرر التهاب قبل تطبيق أنبوب التهوية - ولكن بشكل عام حوالي 6 هجمات في السنة - وهذا يعتمد على وقت الحدوث في السنة (غالباً إذا كان حدوث المرض في أشهر الصيف حيث يكون فيها الحدوث بأدنى مستوياته) .

علاج الأذن الغرائية

تستطب المراقبة الدورية لوحدها لمدة ثلاثة أشهر في حالة الأذن الغرائية حتى يعود منظر غشاء الطبل إلى طبيعته ثانية ، وذلك لأن معظم حالات الأذن الغرائية تتحسس دون معالجة . يمكن أن يبقى السائل خلف غشاء الطبل لمدة ثلاثة أشهر ويكتفى بالمراقبة الدورية فيما لو بقيت القدرة السمعية جيدة ولم يتأذى غشاء الطبل .

وتتضمن خطة العلاج :
1- كورس طويل من الصادات ( غالباً الأموكسيسلين أو كوتريموكسازول) لمدة 2 - 4 أسابيع ، وللصادات دور مهم في تخفيف كمية السائل ضمن الأذن ، ولكن لابد من ذكر اختلاطاتها والتي تشمل المقاومة للصادات وحالات التحسس لها والإسهال والطفح الجلدي .
2- إجراء تطبيق أنبوب التهوية Grommet ، وهو يساعد على ارتشاف السائل داخل الأذن الوسطى ويمنع تكرر هجمات الالتهابات الحادة .
3- تشمل المعالجات الأخرى أيضاً مضادات الاحتقان (بسيدوايفدرين) ، ومضادات الهيستامين مثل (الفنرجان) ، والسيتروئيدات مثل (البريدنيزون) .




ما هي أنابيب التهوية (Grommets) ?

هي أنابيب بلاستيكية دقيقة تدخل من خلال فتحة صغيرة في غشاء الطبل ليسمح للهواء بالمرور إلى الأذن الوسطى ريثما يعاود نفير أوستاش وظيفته الرئيسية . تكون هذه الأنابيب بقياسات مختلفة والتي تبقى في غشاء الطبل لفترات مختلفة وذلك حسب حجم الأنبوب المدخل ضمن الأذن الوسطى ، وتترك معظم أنابيب التهوية عادة من 6 - 9 أشهر وحتى 12 - 15 شهر .

- يعمل الأنبوب على إخراج السائل من الأذن الوسطى عن طريق السماح بدخول الهواء إليها من الوسط الخارجي ، حيث أن دمممم الهواء من خلال الأنبوب يسهل خروج السائل من خلال المجرى الطبيعي وهو نفير اوستاش ، مما يؤدي غالباً إلى تحسن في السمع مع نقص في تكرار عدد هجمات التهاب الأذن الوسطى ، ويلاحظ الوالدين تحسن ملحوظ في قدرة الطفل على المشي والتوازن وكذلك تحسن ملحوظ في نومه .

- يتم تطبيق الأنابيب تحت التخدير العام القصير (تنويم) ويتم إجراء الجراحة من قبل أخصائي أذن وأنف وحنجرة ، وتستغرق العملية من10 - 15 دقيقة ويعود الطفل إلى منزله خلال ساعة أو أكثر ولا وجود للألم الأذني بعد العمل الجراحي .

- تعتبر المتابعة عند الطبيب الأخصائي ضرورية حتى يتم خروج الأنبوب وعودة غشاء الطبل لوضعه الطبيعي بدون حدوث التهاب أذن وسطى مستقبلا . وللعلم فإن 25% من المرضى يحتاج إلى الأنبوب مرة أخرى بعد تطبيقه في المرة الأولى ، و25% من هؤلاء يحتاجون إلى أنبوب مرة ثالثة .

ما هي مخاطر تطبيق أنبوب التهوية؟

خطورة التخدير العام :
تعتبر خطورة التخدير العام القصير الأمد لطفل صحيح الجسم وسليم قليلة الأهمية ، ولكن يجب مناقشتها بين المخدر والجراح .

انثقاب غشاء الطبل :
هذه الخطورة بسيطة لا تتجاوز 0.5- 1.5% ، حيث تبقى فتحة صغيرة بعد خروج أنبوب التهوية قد تحتاج للإغلاق جراحياً عندما يكبر الطفل (غالباً بعد 8 - 10 سنوات) ، وتنجح هذه العملية بنسبة 85 - 95% إذا أجريت بيد خبيرة ، لكن المشكلة الرئيسية هي السيلان القيحي الذي يلي غالباً دمممم الماء من الوسط الخارجي إلى الأذن الوسطى والذي قد يؤدي إلى نقص سمع .

سيلان الأذن الوسطى :
يمكن أن يحدث عند الأطفال من فترة لأخرى (يحدث عند 40% من الأطفال) . ولا يكون مؤلماً عادة ولكن قد يعني ذلك أن الأذن قد أصيبت بالإنتان ولابد من معالجتها ، وإن استعمال قطرات الأذن (مثل سفراديكس) لمدة 5 - 7 أيام بالإضافة إلى المعالجة عن طريق الفم كافية للقضاء على الالتهاب .

تصلب غشاء الطبل :
يحدث تصلب خفيف عادة في غشاء الطبل بعد خروج أنبوب التهوية ، وهذا التصلب لا يؤثر على القدرة السمعية بأي حال من الأحوال . وعلى كل يمكن حدوث تصلب ملحوظ في غشاء الطبل أو الأذن الوسطى نتيجة لتكرر التهاب الأذن الوسطى أكثر من وجود أنبوب التهوية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التهاب الأذن الوسطى والأذن الغرائية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عابر السبيل :: !۩۞Ξ…۝…Ξ۞۩القسم العام۩۞Ξ…۝…Ξ۞۩ :: .¸¸۝❝عيادة عابر السبيل❝۝¸¸.-
انتقل الى: